التخطي إلى المحتوى

انت الان تتابع خبر غضب آمبر هيرد: الكشف عن انتهاك خصوصيه صادم ،، صورة شخصية تم نشرها من قبل ايلون ماسك بدون إذنها! والان مع التفاصيل

الرياض – روايدا بن عباس – بعد أن أثار الملياردير الأميركي إيلون ماسك الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بنشر صورة للممثلة الأميركية آمبر هيرد أثناء فترة صداقتهما، كشفت الأخيرة أنها لم تعطه الإذن بمشاركة الصورة.

وبحسب موقع “pagesix”، فقد رفضت هيرد منح ماسك الإذن بمشاركة صورة لها وهي ترتدي ملابس تنكّرية، مثل شخصية ميرسي من لعبة الفيديو الشهيرة أوفرواتش. وقد أكد مصدر مقرّب من الممثلة أنها “لم تمنح الإذن لإيلون باستخدام الصورة” وكان من المفترض أن تظل “خاصة”. ويُقال أيضًا أن هيرد انزعجت لأن “إيلون طلب منها عدة مرات التحدث إلى كاتب سيرته الذاتية والتر، وهو ما فعلته… احترامًا لإيلون”.

وتوضح السيرة الذاتية بالتفصيل كيف طلب مؤسس شركة تيسلا من النجمة ارتداء الزيّ وتقمّص شخصية ميرسي من لعبة الفيديو الشهيرة. وعلّق ماسك على صورة النجمة قائلاً: “لقد ارتدت زيّ ميرسي. كان رائعًا”، ما أثار غضب المتابعين الذين وجّهوا انتقادات لاذعة إلى رجل الأعمال الشهير.

وجاء هذا الجدل بعدما تم الكشف عن أن عائلة إيلون ماسك كانت تكره هيرد لأنهم اعتقدوا أنها “سامة” و”كابوس”. ولم يكن كيمبال، شقيق ماسك، وأصدقاء رجل الأعمال نجمة Aquaman معجبين بها، بل اعتبروا أنها جلبت الكثير من الدراما إلى حياة ماسك خلال علاقتهما التي استمرت لمدة عام.

ووفقاً لمسؤولين كبار في شركة ماسك، كانت هيرد تشبه الجوكر في فيلم باتمان، حيث كانت تهز استقرار كل شيء وتنجح في ذلك. وصفت السيرة الذاتية التي كتبها والتر إيزاكسون عن ماسك العلاقة بأنها “دوامة مظلمة” وكانت العلاقة الأكثر إيلاماً التي مر بها مؤسس تسلا على الإطلاق.

يجدر الذكر أن علاقتهما بدأت بعد أن قدمت هيرد فيلم Machete Kills عام 2012 ووافق ماسك على أن يكون مستشاراً فيه. وكان الفيلم يدور حول مخترع يريد إنشاء مجتمع على محطة فضائية تدور حول الأرض.

وكان اللقاء التالي بينهما في إطار حفل Met Gala في نيويورك في مايو 2016. وكانت هيرد على وشك الطلاق من زوجها حينها.

وبعد بضعة أسابيع، جاء ماسك لزيارة هيرد في ميامي حيث كانت تعمل. واصطحبها إلى كيب كانافيرال لحضور إطلاق فالكون 9. ويزعم الكتاب أن هيرد “اعتقدت أن هذا هو الموعد الأكثر إثارة للاهتمام الذي كانت فيه”.